دراسات وأبحاث

الأوزون يسبب وفيات كثيرة بأمراض عضال في الصين

الأوزون يهدد الجميع
الأوزون يهدد الجميع

الأوزون كان هدف دراسة خلصت إلى أن تلوث الهواء بالأوزون في مدن الصين أصبح يشكل خطرا كبيرا على الصحة.

وترتبت على تلوث الهواء زيادة في أعداد الوفيات بين السكان نتيجة الجلطات الدماغية وأمراض القلب.

وفيات بأمراض كبيرة بسبب الأوزون في الصين

وبحسب البحث المنشور في دورية آفاق الصحة البيئية، أظهرت بيانات جمعت من 272 مدينة صينية، أدلة قوية، تربط بين التعرض المتزايد للأوزون – والمعروف أيضا بالضباب الكيميائي الضوئي،- على المدى القصير وزيادة الوفيات نتيجة أمراض القلب والأوعية الدموية وكذلك الجلطات الدماغية.

وينتج الأوزون عند سطح الأرض، عن التفاعل بين ضوء الشمس وأكسيد النيتروجين وكميات هائلة من مركبات عضوية متطايرة.

المركبات العضوية هذه لا يمكن التحكم فيها وتنتج عن حرق الوقود الأحفوري أو إنتاج مواد كيماوية.

الذرات المتناهية الصغر ترتفع في الشتاء

وتشن الصين حربا على التلوث للتصدي للأضرار البيئية، ولكن التركيز الأكبر كان على خفض تركيز الذرات المتناهية الصغر المعروفة باسم بي.إم 2.5 خاصة في الشتاء.

وقال كان هايدونج من جامعة فودان في شنغهاي إنه رغم أن ذرات بي.إم 2.5 تتحمل حاليا القدر الأكبر من المسؤولية عن أمراض الصين، يلعب الأوزون نفس الدور بنفس المستوى.

تعليق جرينبيس على التلوث في الصين

وقال لوري ميليفيرتا عضو منظمة جرينبيس (السلام الأخضر) الداعية للحفاظ على البيئة، إن ارتفاع بالأوزون نتج جزئيا عن نجاح الصين في خفض ذرات بي.إم 2.5، وهو ما زاد من كمية أشعة الشمس وفقا لوكالة رويترز.

وأضاف أن بكين تأخرت فيما يخص التعامل مع أكسيد النيتروجين والمركبات العضوية المتطايرة.

ووفقا لتقديرات جرينبيس زاد متوسط تعرض الصين للأوزون بنسبة 17 في المئة، مما يعني 12 ألف حالة وفاة مبكرة.

خطة عمل صينية لخفض ذرات بي.إم 2.5

وأطلقت الصين خطة عمل تهدف إلى خفض متوسط مستويات ذرات بي.إم 2.5 ولكن لم تضع هدفا محددا بالنسبة للأوزون.

59 مدينة صينية تجاوزت مستوى الأوزون

وقال ليو بينغ جيانغ رئيس قسم جودة الهواء بوزارة البيئة إن 59 مدينة من أصل 338 تجاوزت مستوى الأوزون.

ووضعت الصين امعيار للقياس وهو 160 ميكروجراما للمتر المكعب.

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*