البيئة

مفهوم البيئة وتعريف ونشأة علم البيئة

مفهوم البيئة وتعريف ونشأة علم البيئة
مفهوم البيئة وتعريف ونشأة علم البيئة

كثير ما سمعنا عن المبادرات الخيرية الداعمة للبيئة والتي يدعمها مشاهير من مختلف العالم، وعن الأنشطة والفاعليات السنوية التي يشارك فيها النشطاء البيئيين للتوعية بأهمية الحفاظ على البيئة وأشهرها يوم البيئة العالمي الذي أطلقته الأمم المتحدة بهدف زيادة الوعي اتجاه القضايا البيئية المختلفة زيادة الجهود المبذولة على الصعيد العالمي من أجل حماية البيئة وتم الاحتفال به للمرة الأولى في عام 1972، ولكن ما الذي نعرفه حقا عن البيئة من حولنا؟ ولماذا يجب أن نعرف المزيد عن علم البيئة؟

تعريف البيئة ومفهوم علم البيئة وأهمية دراسة علم البيئة:

البيئة (Environment) هي الوسط أو الإطار الذي تعيش فيه الكائنات الحية وغير الحية لتؤثر فيه وتتأثر به، أما عن مفهوم علم البيئة (Ecology) فهو علم يدرس العلاقة بين الكائنات المختلفة في النظام البيئي بهدف تحسين طرق التعايش وتقاسم الموارد المختلفة في النظام البيئي، ومحاولة التنبؤ بالأخطار التي تهدد حياة الإنسان أو أنشطته الاقتصادية في البيئة المحيطة به لكي يعمل على حماية نفسه:

أمثلة للمخاطر التي قد تهدد حياة الإنسان في البيئة المحيطة به:

خطر الحيوانات المفترسة.

خطر المرض الناتج عن الصفات الطفيلية مثل الفطريات أو البكتريا.

أمثلة على المخاطر التي تهدد الأنشطة الاقتصادية للإنسان:

مثل موجات الطقس السيء التي تعطل الطرق وتتسبب في تعطيل العمل.

هجمات الجراد على المحاصيل الزراعية.

محاولات الإنسان للتعايش في البيئة من حوله والتي جعلته يلاحظ العناصر المكونة للبيئة من حوله بحثا عن الغذاء وتطورت لتصبح واحدة من وسائل دفاع الإنسان عن حياته وأنشطته اليومية الأخرى التي تعتمد عليها حياته بما في ذلك الأن الأنشطة الاقتصادية المتنوعة، كانت سبب في نشأة علم البيئة.

نشأة علم البيئة:

نشأ علم البيئة بدأت في مراحل مبكرة من التاريخ الإنساني بسبب ملاحظة الإنسان للبيئة من حوله وما تتضمنه من عناصر لكي يتمكن من التعايش فيها والاستمرار على قيد الحياة، وهو ما يظهر في المخطوطات والآثار القديمة للمصرين القدماء والبابليون التي تحدثت عن رصدهم لهجمات الجراد على المحاصيل الزراعية وجهودهم من أجل تفادي تأثيرها المدمر على المزروعات، كما ظهرت بدايات علم البيئة في كتابات الفلاسفة العظام من أمثال أبقراط (Hippocrates) وأرسطو (Aristotle) الذي حكي في كتابه الشهير “علم الحيوان” (Historia Animalium) عن ملحوظاته بشأن هجمات فئران الحقل المتكررة ولكن علم البيئة بمفهومه الحديث لم يظهر بمفهومه الحالي سوى في القرن التاسع عشر على يد الفيلسوف وعالم الأحياء الألماني الشهير إرنست هيكل (Ernst Haeckel) والذي قام بتعريفه بأنه العلم الذي يبحث في العلاقات المتبادلة بين المخلوقات الحية وبعضها، ومنذ لك الحين بدأ علم البيئة بالتطور وازداد تشعبا بمرور الوقت حتى أصبح علما قائما بذاته وليس مجرد جزء من علم الأحياء، وأصبح أيضا يتضمن عدة أفرع وأقسام بل وأصبح له المصطلحات الخاصة به.

 

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*